karakeb


 
البوابةالرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

  اين الله فى قلوبنا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sokaty
Admin
avatar

عدد الرسائل : 5121
تاريخ التسجيل : 06/04/2007

مُساهمةموضوع: اين الله فى قلوبنا    السبت نوفمبر 20, 2010 1:29 am

بســم الله الرحمن الرحيم ..

.


..السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
.
.

.
.. أين الله في قلـوبنا ..


.

..تأملت في هذه الكلمات "أين الله في قلوبنا؟" ..


..

.


..ووقفت معها وفكرت فيها فقفزت إلى ذهني مجموعة ..

.
.
،


..كبيرة من التساؤلات: ..


.

.
.
..هل نحن نعظم الله حق التعظيم؟ ..


.
.

..وكيف عظمته في قلوبنا؟ ..

.


..لقد قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه وهو يصف الصالحين "..

..
.


.." عَظُمَ الخالقُ في قلوبهم، فصغُر ما دونه في أعينهم"، ..
.
.


.
..فانظروا معي أيها الأحباب إلى هذا التعظيم الذي جعلهم ..
.
.

..ينشغلون بعظمته وحده عن عظمة من سواه كائنا من ..

..


..كان، فصاروا لا يخافون إلا منه، ولا يسكنون ولا ..

.

،

..يطمئنون ولا يلجئون إلا إليه، ولا يرون رقابة أحد سواه ..

..حتى تعلقت به قلوبهم ، واستحوذ جلاله على نفوسهم، ..
.

..فصار هو ..

.
..سبحانه وتعالى حسبهم ووكيلهم، يوافيهم ..

..بالعطايا والهبات ويؤيدهم بالمعاني ويثبتهم بالكرامات ..

.

.
..وصاروا هم أهله وأحبابه وخاصته. .
..
.



..أين نحن من حب الله؟..

..وكيف علاقتنا بحبيبنا؟..

وهل نحن حريصون على تصحيح مفاهيم حبنا له

سبحانه؟

بمعنى هل نحب أن يكون الله كما نريد منه جل جلاله؟

أم نحب ونجتهد أن نكون نحن كما يريد الله منا؟

ثم نقف بعدها على عتبة العبودية؟!

اسمعوا نداء ربكم لداود عليه السلام:

"يا داود.. أنت تريد وأنا أريد، إن أطعتني فيما أريد

أرحتك فيما تريد، وإن عصيتني فيما أريد أتعبتك فيما

تريد، ولا يكون إلا ما أريد"،

وفي الخبر الإلهي أيضا:

"إذا أطاعني عبدي رضيت

عنه، وإذا رضيت عنه باركته ، وليس لبركتي نهاية،

وإن عصاني عبدي غضبت عليه، وإن غضبت عليه

لعنته... ".



يا إخواني إن الله لا يحب أن تزاحمه أعراض الدنيا في

قلب عبده وحبيبه

فحين يزاحم حب الولد محبة الله في قلب الخليل يأمره

الله بذبح ابنه

وعندما تصدق المحبة يخلص قلب الخليل لربه العظيم.


وحينما يكون لتعظيم البيت الحرام مكان في قلب الرسول

صلى الله عليه وسلم وقلوب الصحابة يأخذ الله عز وجل

منهم القبلة التي استأثرت بقلوبهم، ويأمرهم بالصلاة جهة

بيت المقدس حتى يرى هل حبه أعظم وأقوى وأكبر من

حبهم وتعظيمهم للبيت الحرام؟

وحين تكون الإجابة نعم يرد إليهم البيت بأمره كما أخذه

منهم بأمره .

وفي الخبر الإلهي

"من آثرني على من سواي آثرته على من سواه".















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://karakeb.niceboard.com
 
اين الله فى قلوبنا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
karakeb :: اسلاميات :: اعرف عقيدتك-
انتقل الى: